صدق او لا تصدق .. “زواج التجربة” : عقد زواج بضمان 3 سنوات وبشروط يحددها الطرفان

أظهرت بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء وقوع 1.9 مليون حالة طلاق في مصر خلال الـ 10 سنوات الماضية.

في هذا السياق أطلق أحمد مهران محامي مصري مبادرة باسم “زواج التجربة” دعا فيها إلى استخدام عقد مدني ملحق بعقد الزواج تحدد مدته حسب رغبة الطرفين، ويتجدد في حال التزام الطرفين بشروطه.

وقال المحامي المتخصص في قضايا الأسرة وصاحب مبادرة «زواج التجربة»، إن المسمى لا علاقة له بزواج الشخصين لمدة محددة كما تداول البعض على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأضاف خلال لقاء لبرنامج «الحكاية»، الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب عبر فضائية «MBC مصر»، مساء السبت، أن 90% من الفتيات المطلقات في عمر العشرينيات ترفضن خوض تجربة الزواج مرة أخرى، لافتًا إلى أن المسمى يأتي لتشجيع الأطراف على خوض التجربة.

ونوه إلى خطورة الطلاق على الأسرة المصرية، قائلًا إن فكرة المبادرة تعتمد على وضع حلولًا تحقق التوازن ما بين الزواج المدني وحالات الطلاق، والبحث عن المشاكل التي تواجه الزوجين خلال العام الأول من الزواج.

وأكد أن عقد الزواج، وفقًا للمبادرة، شرعي رسمي على كتاب الله وسنة رسوله، متابعًا أن الطرفين سيوقعان بجانب عقد الزواج على عقد يتضمن الشروط والمتطلبات التي يحتاجها كل طرف، والمشكلات المحتملة والمتوقعة.

وأوضح مثالًا بهذه الشروط كرفض الزوج عمل زوجته أول ثلاث سنوات من الزواج، أو رفض الزوجة زواجه من سيدة أخرى، مؤكدًا أن الشروط لا تحلل حرامًا أو تحرم حلالًا.

وأشار إلى أن هذه الشروط تؤدي إلى تقييد الحق في الطلاق بشكل قانوني وبإرادتهم، قائلًا إن بنود العقد تشمل الآثار المترتبة على الإخلال بالشروط، ومنها التزام المخالف بتحمل كل الخسائر.

وذكر أن الزوج سيكون ملزمًا بتطليق الزوجة ومنحها حقوقها كافة إذا أخل بالاتفاق وخالف بنود العقد، مضيفًا أن الزوجة تتنازل عن نفقة العدة والمتعة ومؤخر الصداق وتترك قائمة المنقولات، إذا أخلت بالشروط.